القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

اتفاقية أوتاوا حول منع الألغام المضادة للأفراد : الجزائر أبدت "التزاما  كبيرا"

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 16:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 20 مرات
اتفاقية أوتاوا حول منع الألغام المضادة للأفراد : الجزائر أبدت "التزاما  كبيرا"

الجلفة - أكد الرئيس المعين لمجلس الدول الأطراف في  اتفاقية أوتاوا توماس هاجنوكز يوم الاثنين بالجلفة أن الجزائر أبدت  "التزاما كبيرا" حيال تطبيق اتفاقية أوتاوا حول منع الألغام المضادة للأفراد.

و في تدخل له بمناسبة المرحلة النهائية للتدمير العلني للمخزون المتبقي من  الألغام المضادة للأفراد تحت إشراف الفريق أحمد قايد صالحي نائب وزير الدفاع  الوطنيي رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أكد السيد هاجنوكزي أن "الجزائر أبدت  منذ البداية التزاما كبيرا" حيال تنفيذ اتفاقية أوتاوا، من خلال التوقيع على  الوثيقة في ديسمبر 1997 و المصادقة عليها سنة 2001.

و بعد أن هنأ الجزائر على هذا "الحدث الهام" أشار المسؤول إلى أن الجزائر "لم  تذخر اي مجهود منذ 2002 للوفاء بالتزاماتها في إطار اتفاقية أوتاوا و العمل  دون هوادة لتحقيق ذالك".

و ذكر أن "الجزائر أعلنت سنة 2005 الانتهاء من تدمير مخزونها من الألغام  المضادة للأفراد قبل الأجل المحدد في الاتفاقية، محتفظة بكيمة قليلة من الألغام  من أجل التكوين"، مضيفا أنها أعلنت "رسميا في بداية السنة الجارية عن تحقيق أحد  الأهداف الرئيسية للإتفاقية بعد عشريات من العمل" الدؤوب.

و تعلق الأمر بتطهير المناطق الملغمة عبر ترابها الوطني بمجموع 93 منطقة منها  78 تابعة للسد الملغم بما يمثل أكثر من مليون لغم مضاد للأفراد و استعادة أكثر  من 120 مليون متر مربع.

و أضاف في هذا السياق أن "الجزائر أبدت التزاما في تطهير ترابها من الألغام  المضادة للأفراد و تجسيد الأهداف الإنسانية المتضمنة في الاتفاقية. أوضح في  هذا السياق أن الجزائر تمكنت من تحقيق هذا الهدف بفضل الالتزام الكبير للسطات  على أعلى مستوى في الدولة و تجنيد موارد وطنية هامة" مضيفا أن النجاح الذي  حققته جدير بالتحية من قبل كل الذين يريدون أن يعيشوا في عالم أفضل و آمن".

و أكد المتحدث أن الإنجازات التي حققتها الجزائر في هذا المجال "تساهم بشكل  كبير في تعزيز "الاتفاقية كما أنها تعد بمثابة "تحفيز" لتحقيق الأهداف التي  حددتها الدول الأطراف منذ 20 سنة و المتمثلة في "القضاء على هذا السلاح  القاتل".

و بغض النظر عن التزاماتها كدولة طرف في الاتفاقية متضررة من الألغام أبدت  الجزائر التزامها بتجسيد أهداف الاتفاقية من خلال تحمل مسؤوليات هامة في آليات  الاتفاقية بما في ذلك تولي رئاسة الاتفاقية سنة 2013 و تواجدها الدوري كعضو في  مختلف لجان الاتفاقية و تقاسم خبرتها مع الدول الأخرى".

و وصف السيد هاجنوكزي هذا اليوم ب"رمزية مزدوجة" بالنسبة لكل من الجزائر من  خلال عملية تدمير الالغام المضادة للأفراد و الاتفاقية "التاريخية" المصادق  عليها بتاريخ 18 سبتمبر 2007 من طرف أكثر من 90 دولة مضيفا أن الاتفاقية "حددت  إطارا شاملا" للقضاء على الألغام المضادة للأفراد.

 وذكر المسؤول بأنه سيتم الاحتفال بالذكرى ال20 لاتفاقية أوتاوا في ديسمبر  القادم بمناسبة انعقاد الدورة ال16 لمجلس الدول الأطراف في الاتفاقية من بينهم  الجزائر.

آخر تعديل على الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 16:26

وسائط

اتفاقية أوتاوا حول منع الألغام المضادة للأفراد : الجزائر أبدت "التزاما  كبيرا"
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 16:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 20 مرة   شارك