القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

استراتيجية الهلال الأحمر الجزائري ترتكز على الاهتمام بالمناطق الحدودية للبلاد

  أدرج يـوم : الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 19:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 18 مرات
استراتيجية الهلال الأحمر الجزائري ترتكز على الاهتمام بالمناطق الحدودية للبلاد

تبسة - أكدت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن  حبيلس يوم الاثنين بالونزة بولاية تبسة بأن استراتيجية الهلال الأحمر  الجزائري "ترتكز منذ العام 2014 أساسا على الاهتمام بالمناطق الحدودية  والنائية للبلاد".

وذكرت السيدة بن حبيلس خلال إشرافها على تدشين روضة الأطفال "البراءة" بمدينة  الونزة (85 كلم شمال تبسة) بأن سكان هذه المناطق الحدودية دفعوا ثمنا باهظا  أثناء ثورة التحرير الوطنية و لعبوا دورا كبيرا في مكافحة الإرهاب خلال تسعينيات القرن الماضي فضلا عن مساهمتهم في استرجاع السلم وتحقيق المصالحة  الوطنية.

وثمنت رئيسة ذات الهيئة الإنسانية مجهودات الدولة الرامية إلى تنمية المناطق  الحدودية مشيرة إلى أن "عمل الهلال الأحمر الجزائري يعد مكملا لهذه  المجهودات".

وبذات الروضة اعتبرت السيدة بن حبيلس أن "رياض الأطفال مدارس أساسية لتلقين  النشء مبادئ القيم الإنسانية والعادات والتقاليد" مضيفة بأن تدشين هذه الروضة  بالونزة و التي تعتبر فضاء تربويا للأطفال جاء "تجسيدا لاستراتيجية الهلال  الأحمر الجزائري في إطار احترام مبدأ تكافؤ الفرص ومساهمته في الحفاظ على  تماسك المجتمع وتكوين جيل يدافع على مؤسسات البلاد."

وبعد أن حثت على ضرورة "نشر ثقافة التضامن" أشارت رئيسة الهلال الأحمر  الجزائري إلى أن "سياسة التضامن تبقى على عاتق الدولة"مجددة أهمية "تضافر  ثقافة التضامن مع سياسة التضامن".

وذكرت السيدة بن حبيلس بأن الهلال الأحمر الجزائري قد شرع منذ 20 أغسطس  الأخير في القيام بعديد العمليات التضامنية انطلاقا من ولاية أدرار و ذلك  باستفادة أكثر من 150 عائلة بطرود غذائية وأغطية بالإضافة إلى وقفة تضامنية 

أخرى جرت أمس الأحد مع 100 عائلة منكوبة جراء الأمطار الطوفانية الأخيرة ببرج  باجي مختار على بعد 900 كلم عن أدرار.

وأضافت كذلك بأن زيارتها هذه تندرج في إطار تدعيم قدرات الهلال خاصة في  المناطق الحدودية والنائية للقيام بدوره الإنساني مشيرة إلى أنه بفضل مساعدات  سلطات ولاية تبسة تمكن الهلال اليوم من تدشين روضتين للأطفال ببلديتي الونزة و  لعوينات تتسع كل واحدة منهما لـ 100 طفل.

وواصلت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري زيارتها إلى ولاية تبسة بالإشراف على  انطلاق برنامج تكوين الأعوان بمدرسة التكوين في الإسعافات الأولية بحي محطة  السكك الحديدية بتبسة على أن تقوم يوم غد الثلاثاء في ثاني يوم من زيارتها 

لهذه الولاية بالتوجه إلى بلدية نقرين الحدودية (150 كلم جنوب تبسة) لتفقد عدد  من العائلات المعوزة.

 

آخر تعديل على الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 19:23
استراتيجية الهلال الأحمر الجزائري ترتكز على الاهتمام بالمناطق الحدودية للبلاد
  أدرج يـوم : الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 19:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 18 مرة   شارك