القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

  تبون: استشارة كل الأطراف السياسية والاجتماعية والنقابية لتحقيق اجماع وطني  حول مراجعة سياسة الدعم الوطنية

  أدرج يـوم : الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 15:02     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 166 مرات

 

الجزائر- أكد الوزير الأول عبد المجيد تبون يوم الخميس  بالجزائر أن الاستشارة التي ستنظم, لتصويب الجهد الاجتماعي للدولة, ستمس كل  الأطراف الفاعلة السياسية والاجتماعية والنقابية لتحقيق إجماع وطني حول  المسألة.

وأوضح السيد تبون في ندوة صحفية نشطها عقب مصادقة أعضاء مجلس الأمة على لائحة  مساندة و دعم لمخطط عمل الحكومة أنه "سيتم استشارة جميع الأطراف الفاعلة  السياسية والاجتماعية والنقابية بغرض تحقيق إجماع وطني" حول  الآليات الجديدة  التي ستتبناها الدولة لتصويب جهدها الاجتماعي.

وأشار بهذا الخصوص أن الدولة لا تنوي "فرض" أي شيء وتسعى "لتحقيق إجماع وطني"  للوصول إلى  سياسة اجتماعية جديدة "تستهدف دعم الفئات الهشة فقط دون غيرها"  مضيفا أنه "سيتم استشارة أولا الأحزاب المساندة لبرنامج رئيس الجمهورية ثم   التشكيلات السياسية الأخرى وكذا النقابات وكل القوى الاجتماعية" التي ترغب في  المساهمة.

وكان الوزير الاول قد أوضح في معرض رده على تساؤلات أعضاء مجلس الأمة حول هذا  الموضوع أنه "تم تكليف كل من المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و وزارتي  العمل و التضامن الوطني بتحضير الاستشارة الوطنية الواسعة حول تصويب الجهد  الاجتماعي للدولة".

وأضاف في هذا الشأن أنه سيتم تنصيب لجنة وطنية استشارية قبل نهاية شهر جويلية  القادم أو بعده بأسبوع أو أسبوعين معتبرا أن تحقيق الإجماع "في الأمور التي  تخص البلاد يعد أمرا ضروريا".

 

واعتبر السيد تبون أنه م الضروري تحديد الفئات, بمساهمة  المختصين في  الاقتصاد وبمساعدة حتى الهيئات الأجنبية, التي تستحق دعم الدولة وكيفية  استفادتها من هذه المساعدات.

  تبون: استشارة كل الأطراف السياسية والاجتماعية والنقابية لتحقيق اجماع وطني  حول مراجعة سياسة الدعم الوطنية
  أدرج يـوم : الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 15:02     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 166 مرة   شارك