القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الأراضي الخصبة مهددة بالتصحر 

  أدرج يـوم : السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 17:51     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 7 مرات
الأراضي الخصبة مهددة بالتصحر 

الجزائر - عبر المجتمع الدولي الذي يحتفل اليوم السبت باليوم العالمي لمكافحة التصحر عن انشغاله بآثار هذه الظاهرة على الأراضي  الخصبة مما يهدد الأمن الغذائي للأجيال القادمة.

وانعكس هذا الانشغال في الموضوع الذي تم اختياره للاحتفال بهذا اليوم سنة 2017 المتمثل في "أهمية الأراضي الخصبة لضمان الغذاء واستحداث مناصب شغل محليا والمساهمة في ديمومة واستقرار وأمن المناطق التي تعاني من التصحر"  تحت شعار "أرضنا...بيتنا...مستقبلنا".

وأفاد بيان للمديرية العامة للغابات التي تتطرق إلى وضعية هذه الظاهرة  في الجزائر أن "اختيار هذا الموضوع يدل على درجة قلق ووعي المجتمع الدولي  بضرورة حفظ الأراضي وبالتالي الأمن الغذائي للأجيال المقبلة و تقليص نسب  الهجرة من خلال أعمال ملموسة".

تتميز الجزائر بمناخ صحراوي في الجنوب ومناخ متوسطي في الشمال و موارد  مائية محدودة و غير موزعة بالشكل المناسب فضلا عن الخصوصيات الجيومناخية الهامة التي تتميز بثلاثة أنظمة بيئية.

ويتعلق الأمر بالنظام البيئي الجبلي الذي يمتد على أكثر من 12 مليون هكتار مهدد بالانجراف الناجم عن المياه و النظام البيئي السهبي المهدد بالانجراف الناجم عن الهواء والاستغلال المفرط للمراعي وكذا النظام البيئي  الصحراوي الذي يحتل 87 بالمائة من المساحة الإجمالية للبلاد.

كما أحصت السلطات العمومية 63 حوضا منحدرا للمماسك المائية المهددة  بالانجراف الناجم عن المياه التي تقدر مساحتها ب7 مليون هكتار. وخصت دراسات  تهيئة 45 حوضا على مساحة 6ر5 مليون هكتار.

وفي التسعينات  أنجزت الجزائر دراسة حول تحيين بطاقة للتحسيس بمشكل التصحر خصت 12 ولاية سهبية و ذلك لتقييم ظاهرة التصحر خلال الفترة الممتدة ما  بين 1996 و2010 و أثر برامج الحماية و رد الاعتبار التي بوشرت ميدانيا.

وتبرز هذه الدراسة ارتفاعا بنسبة 5 بالمائة من المساحة قليل الحساسية أو غير حساسة للتصحر وارتفاع بنسبة 6 بالمائة من المساحة المتوسطة الحساسية و+4 بالمائة من الأراضي الحساسة و تراجع بنسبة 5ر6 بالمائة من المنطقة الجد حساسة و كذا ارتفاع يقل عن 1 بالمائة بالنسبة للمنطقة المتصحرة.

صادقت الجزائر سنة 1996 على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر التي  أنشئت أربعة سنوات من قبل.

وعلى المستوى العالمي  يعاني 110 بلد من تدهور الأراضي في حين يعاني  480 مليون شخص من التصحر ويعيش أغلبيتهم في أفقر البلدان في العالم.

 

وعلى الصعيد الاقتصادي  تقدر الفائدة الضائعة حسب البنك العالمي ب42  مليار دولار بالنسبة للمناطق المتضررة من التصحر في حين أن الكلفة السنوية لمكافحة هذه الظاهرة يقدر ب4ر2 مليار دولار.

الأراضي الخصبة مهددة بالتصحر 
  أدرج يـوم : السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 17:51     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 7 مرة   شارك