القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الأزمة الليبية: التنسيق بين دول الجوار "دائم"

  أدرج يـوم : الإثنين, 05 حزيران/يونيو 2017 14:11     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 2 مرات
الأزمة الليبية: التنسيق بين دول الجوار "دائم"

الجزائر- أكد وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل,  يوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن التنسيق بخصوص الأزمة الليبية بين دول  الجوار,لاسيما بين الجزائر وتونس ومصر, "دائم" من أجل مرافقة الليبيين في حل  أزمة بلادهم دون أي تدخل أجنبي.

و في تصريح للصحافة عقب المحادثات التي جمعته بنظيره المصري, سامح شكري, قال  السيد مساهل أنه تم خلال اللقاء التطرق إلى الوضع في ليبيا, مبرزا التنسيق  الدائم على مستوى دول الجوار لاسيما بين الجزائر وتونس و مصر "من أجل مرافقة  الليبيين لحل مشاكل بلادهم بأنفسهم دون اي تدخل اجنبي في إطار وحدة ليبيا",  مذكرا في هذا الإطار بالاجتماع الأخير لدول جوار ليبيا التي احتضنته الجزائر  يوم 8 مايو الماضي. 

وفي سياق متصل, أوضح الوزير أن اللقاء كان فرصة للتطرق إلى الأوضاع في  المنطقة التي هي -- كما قال -- "مهددة من الارهاب و الجريمة المنظمة و الهجرة  الغير الشرعية", مشددا على أهمية التنسيق "الدائم و المتواصل" بين الجزائر 

ومصر لمواجهة هذه التحديات.

و بعد أن ذكر بتضحيات البلدين في مجال مكافحة الإرهاب, أبرز السيد مساهل  أهمية التنسيق بينهما و على مستوى منظمة الأمم المتحدة و المنظمات الدولية  الأخرى.

من جهة اخرى, قال الوزير أن المحادثات تناولت موضوع إصلاح الجامعة العربية,  مضيفا أن الجزائر مع إصلاح "عميق" لهذه المنظمة "حتى تتأقلم مع التغيرات  الجيوستراتيجية التي يشهدها العالم و تكون في خدمة الشعوب و الدول العربية",  مشيدا أيضا ب"التنسيق الدائم" بين الجزائر و مصر على مستوى الاتحاد الافريقي.

و بخصوص العلاقات الجزائرية-المصرية, وصفها السيد مساهل ب"المتميزة" في شتى  المجالات,معربا عن رغبة البلدين في تعزيز تعاونهما الاقتصادي.

في هذا الإطار, اوضح الوزير أن الجانبين تطرقا إلى تحضير اجتماع اللجنة  العليا المشتركة التي سيسبقها اجتماع لجنة المتابعة لتقييم مدى تنفيذ ما تم  الاتفاق عليه خلال الدورة السابقة التي عقدت بالقاهرة.

من جانبه, أوضح السيد شكري أن زيارته "تأتي من منطلق الحرص على استمرار  التنسيق بين البلدين", مشيرا إلى أن هذا التنسيق يأتي بتكليف من قادة البلدين  عبد العزيز بوتفليقة و عبد الفتاح السيسي, من أجل مواجهة التحديات التي يعرفها 

البلدان و ضرورة تعزيز التنسيق و التعاون لمصلحة الشعبين و لحماية الامن  القومي العربي من المخاطر التي تهدده.

و تابع قائلا أن اللقاء كان فرصة لإجراء مشاورات مطولة تناولت في المقام  الأول العلاقات الثنائية و الاهتمام المشترك بتنميتها في جوانبها السياسية و  الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية و الحرص المتبادل على تكثيف الاستثمارات 

المصرية في الجزائر بفتح مجالات التجارة بين البلدين, معربا عن شكره للحكومة  الجزائرية للتسهيلات الممنوحة امام استيراد السلع المصرية ''مما يتيح فرصة  أكبر لزيادة حجم التبادل التجاري والروابط بين البلدين".

  و اضاف أن المحادثات تناولت القضايا الاقليمية لاسيما التطورات في ليبيا  وقضية مكافحة الارهاب و القضية الفلسطينية و الاوضاع في سوريا و اليمن, لافتا  إلى وجود "تطابق واسع" بين وجهات نظر البلدين بخصوص هذه القضايا.

  و أردف قائلا: "تحدثنا أيضا في اهمية استمرار التنسيق الوثيق في عملنا  الافريقي المشترك من اجل رفعة القارة وتحقيق جهود الدول الافريقية التنموية  ومساهمة الجزائر و مصر في دعم هذا التوجه و ايضا في اطار اصلاح المنظمة و 

العمل على اعتمادها على مواردها من أجل تحقيق اهداف دولها".

للتذكير كان وزير الخارجية المصري قد حل اليوم الاثنين بالجزائر للمشاركة في  الاجتماع الثلاثي (الجزائر-تونس-مصر) حول الأزمة الليبية الذي سيخصص لتقييم  الوضع في ليبيا على ضوء التطورات الأمنية الاخيرة  بهدف التوصل إلى حل سياسي  دائم للازمة التي تهز ليبيا منذ 2011.

آخر تعديل على الثلاثاء, 06 حزيران/يونيو 2017 09:25
الأزمة الليبية: التنسيق بين دول الجوار "دائم"
  أدرج يـوم : الإثنين, 05 حزيران/يونيو 2017 14:11     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 2 مرة   شارك