القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

الاجتماع الثاني للجنة التقنية المتخصصة: الضرورة الملحة لإفريقيا من أجل  تحقيق تنميتها الخاصة

  أدرج يـوم : الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017 11:48     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 43 مرات
الاجتماع الثاني للجنة التقنية المتخصصة: الضرورة الملحة لإفريقيا من أجل  تحقيق تنميتها الخاصة

الجزائر - أكد ممثلو هيئات تابعة للاتحاد الافريقي يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة بأنه يتعين على القارة الافريقية  تحقيق بشكل عاجل  تنميتها الخاصة ملحين في هذا الصدد بالخصوص على مكافحة أفة البطالة. 

وصرح ممثل أرباب العمل الافارقة السيد جمال بلحروش خلال افتتاح الدورة  الثانية للجنة التقنية المتخصصة في التنمية الاجتماعية والتشغيل و العمل  التابعة  للاتحاد الافريقي أن  " التشغيل في افريقيا لم يعد مشكلا  اقتصاديا  او اجتماعيا بل رهانا يتعلق بالأمن الوطني وعلينا فهمه على هذا النحو من أجل  تقدير الظرف الاستعجالي الذي نعيشه". 

وإذ يعتبر أن افة البطالة غير مقبولة في القارة دعا بلحروش الأفارقة الى شن  حرب شاملة عل هذه البطالة. و أشار المتحدث في هذا السياق الى أنه  يتم شهريا  تسجيل  مليون (1) بطال جديد في افريقيا في الوقت الذي لا توفر فيه الاقتصادات  الرسمية سوى 3 ملايين منصب شغل في السنة . و يضيف بلحروش أن 80 % من مناصب  العمل المتوفرة تابعة للقطاع غير الرسمي. 

بعد أن وصف ظاهرة البطالة بغير المقبولة في القارة دعا ذات المسؤول الأفارقة  بإعلان الحرب و حالة الطوارئ عليها. و أوضح في هذا السياق أنه يتم تسجيل في كل  شهر مليون بطال جديد في افريقيا في الوقت الذي لا تتمكن فيه الاقتصاديات  الرسمية توفير سوى 3 مليون منصب شغل في السنة و أن 80 بالمائة من المناصب  المتبقية تندرج في اطار الاقتصاد غير الرسمي. 

وبعد اشارته الى ان 70 بالمائة من سكان القارة هم من فئة الشباب أوضح  المتدخل أنه مع حلول سنة 2050 ستتضاعف هذه النسبة لتبلغ مليار شخص وهنا يكمن  تحدي التشغيل خاصة أن نمو البلدان الافريقية هو بعيد كل البعد عن كونه شامل. 

كما رافع نفس المسؤول من أجل تنويع الاقتصاديات محذرا بما وصفه "الاقامة  الجبرية" لشباب القارة و "توظيف هذه الفئة من طرف القوى الظلامية". 

وفي سياق ذي صلة دعت مفوضة الشؤون الاجتماعية للإتحاد الافريقي  أميرة فاضل  الدول الافريقية إلى الاتحاد لمواجهة التحديات من خلال الاستثمار في شعوبهم  لتمكين اقتصادياتها  من التنافسية على الصعيد الدولي. 

و ذكرت بمختلف التحديات ذات الطابع الاجتماعي التي تستوقف الحكومات الافريقية  بهدف ضمان تطوير شعوبها. و يتعلق الأمر باستحداث مناصب الشغل لا سيما لصالح  الشباب و ضمان تكفل أفضل بالأشخاص المسنين و محاربة العنف ضد المرأة و البنات. 

وتأسفت في هذا السياق لظاهرة الزواج المبكر للبنات واصفة هذه الممارسة  بالمحطمة و تساهم في زيادة حدة التخلف مشيرة أن المفوضية التي تترأسها قد شرعت  في محاربة هذه الظاهرة منذ سنة 2010. كما أشارت إلى اطلاق حملة في هذا الصدد  في 19 بلد افريقي ويرتقب أن تتواصل على مستوى عشرات البلدان الأخرى. 

و اختتمت مرافعتها بدعوة المشاركين الى ابلاغ الحكومات الافريقية بتوصيات هذا  اللقاء بهدف "تحمل مسؤولية تجسيدها على أرض الواقع". 

 وقد نظمت هذه الدورة تحت شعار "الاستثمار في التشغيل والضمان الاجتماعي  للاستفادة من العائد الديموغرافي" من طرف وزارة العمل والتشغيل والضمان  الاجتماعي بالتنسيق مع الاتحاد الافريقي بمشاركة وفود وزارية و خبراء من  القارة. 

للإشارة، فان لجنة الاتحاد الافريقي التقنية المختصة في التنمية الاجتماعية  والعمل والتشغيل تعد من بين اللجان التقنية المتخصصة ال14 للاتحاد الافريقي  وتجتمع هذه اللجنة مرة كل سنتين. 

 وكان الوزير الأول عبد المالك سلال قد اشرف قبيل الافتتاح الرسمي لأشغال هذا  اللقاء على الاطلاق الرسمي لطابع بريدي اصدر خصيصا بمناسبة الدورة الثانية لأشغال اللجنة الافريقية المختصة. كما زار مختلف الأجنحة المنظمة على هامش  الندوة حول المؤسسات المصغرة المختصة في الصناعة الغذائية و الصناعة و الطاقة  الشمسية. 

 

وحث الوزير الأول أصحاب المؤسسات الناشئة خلال حديثه معهم على التصدير و رفع  نسبة الإدماج الوطني. 

الاجتماع الثاني للجنة التقنية المتخصصة: الضرورة الملحة لإفريقيا من أجل  تحقيق تنميتها الخاصة
  أدرج يـوم : الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017 11:48     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 43 مرة   شارك