القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجزائريون المقيمون بليل يريدون انتخاب شخص قادر على تمكينهم من المشاركة في  صنع القرار  

  أدرج يـوم : الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017 11:45     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 82 مرات

ليل (فرنسا) - أعرب الجزائريون المقيمون بالمقاطعة  القنصلية الجزائرية بليل الفرنسية  والتي تعد 67.281 ناخب مسجل لتشريعيات 4  مايو القادم عن رغبتهم في ان يتم تمثليهم في المجلس الشعبي الوطني من طرف نائب  قادر على تمكين أعضاء الجالية الجزائرية في اتخاذ القرارات التي تعنيهم.

ويريد هؤلاء المهاجرون الحاضرون دائما بقوة في كل استحقاق انتخابي المشاركة  في العمل التشريعي و أن يتم  إشراكهم في اتخاذ القرارات في الميادين  الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية.

"نريد انتخاب  نائب يحرص على أن تساهم التطورات الجارية في تحسين مشاركة  الجزائريين المقيمين بفرنسا في الحياة المدنية  وتحقيق مشاريعهم الاقتصادية والتربوية والثقافية و الاجتماعية"، حسب  بوبكر بلحوت  المقيم بتوركوانغ (ليل)  منذ 1994. 

وحسب عائشة غزلان  فإن تسهيل ممارسة الحقوق المدنية للجزائريين المقيمين  في الخارج يشكل "أولوية" وعلى الممثل المقبل لأعضاء الجالية الجزائرية المقيمة  بفرنسا أن يتحمل مسؤولية  إيصال صوتهم.

كما أعربت  امرأة (قابلة)  تبلغ 45 سنة من العمر والتي تتابع الأخبار السياسية الجزائرية  عن أملها في ان يوصل النائب القادم المنتخب من قبل  جزائريي فرنسا انشغالاتهم  ويقنع السلطات العمومية بأخذها على محمل الجد.

وأكد مهدي شكال  ابن مهاجر جزائري  بعد تفصيله لتطلعات الجالية الجزائرية  المقيمة بفرنسا  أن الرعايا الجزائريين المقيمين بفرنسا يريدون "شخصا قادرا  على التكفل بالمسائل المرتبطة بواقعنا  اليومي  أي اقتراح حلول  لمشاكلنا  الادارية المرتبطة بوضعية المهاجرين و مزدوجي الجنسية و انشغالاتنا العائلية".

إن انشاء شبكة تعليمية جزائرية بالخارج من أجل ضمان "استمرار حقيقي للخدمة  العمومية للتعليم" يشكل إحدى الانشغالات التعليمية التي أدلى بها الزوجان  برابح استقرا بمنطقة فالونسيان في 2013.

واعتبر الاعتراف بالشهادات أحد الانشغالات الأخرى التي طرحها ياسين يعيش مقيم بضاحية ليل منذ 2006 بعدما درس الصحافة في  الجزائر.

اذا كانت تطلعات معظم  الناخبين المهاجرين "كبيرة"  يأمل آخرون فقط أن يساهم  النائب المقبل للجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا في خلق الظروف المواتية  لإعادة  إدماج الجزائريين عند رجوعهم إلى البلاد.

وأعرب أحد الرعايا الجزائريين المقيمين بفرنسا عن رغبته "بعد 43 سنة من ذهاب  و اياب بين فرنسا و الجزائر" في  الرجوع إلى أرض الأجداد

والاستقرار نهائيا في قسنطينة غير أنه سجل عدم امتلاكه لبيت."لهذا الغرض آمل أن يستطيع النائب القادم الذي سيمثلنا في المجلس الشعبي الوطني أن يرفع قضيتنا حتى يتم  اتخاذ إجراءات من شأنها أن تسهل رجوع المهاجرين" كما قال. 

 

يشرع  ناخبو المقاطعة القنصلية الجزائرية بليل في التصويت يوم السبت لاختيار النواب الجدد من بين 19 مترشح بالمنطقة الشمالية  وتجري عملية التصويت  يومي  السبت 29 أبريل والاحد 30 أبريل و كذا يوم الخميس 4 مايو. 

الجزائريون المقيمون بليل يريدون انتخاب شخص قادر على تمكينهم من المشاركة في  صنع القرار  
  أدرج يـوم : الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017 11:45     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 82 مرة   شارك