القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

أحزاب سياسية تدعو إلى إعطاء الكلمة للشعب وترقية مكانة الشباب

  أدرج يـوم : الإثنين, 17 نيسان/أبريل 2017 20:45     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 90 مرات

الجزائر- دعت أحزاب سياسية اليوم الاثنين في خطاباتها  اثناء تنشيط الحملة الانتخابية الخاصة بتشريعيات 4 مايو القادم  إلى ضرورة  إعطاء الكلمة للشعب ليتمكن من ممارسة سيادته مع ترقية مكانة الشباب في الحياة  السياسية.

وفي هذا الصدد  أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس من  ولاية تيسمسيلت أن مبادئ حزبه ترتكز أساسا على "تسليم المشعل من جيل المجاهدين  إلى الأجيال الصاعدة"  مشيرا إلى أن برنامج تشكيلته السياسية "منبثق عن برنامج  رئيس الجمهورية الذي يعتبر كذلك رئيس للحزب".

وشدد السيد ولد عباس على ضرورة أن تكون الجزائر "بين أياد آمنة"  داعيا إلى  "الحفاظ على وحدة التراب الوطني ووحدة الشعب الجزائري باعتبار أن الجزائر ضحى  من أجلها مليون ونصف مليون شهيد" .

ودعا جمال ولد عباس مواطني الولاية إلى اختيار قائمة مترشحي حزبه يوم  الاقتراع وذلك "وفاء لشهداء الثورة التحريرية وللجزائر".

من جانبه  دعا الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي من ورقلة  إلى ضرورة "إرجاع الكلمة للشعب ليتمكن من ممارسة سيادته في ظل انتخابات حرة  ونزيهة وشفافة تقود إلى برلمان يتشكل من كفاءات ومنتخبين قادرين على الإبداع  وعلى تجسيد الديمقراطية التشاركية''.

وفي هذا السياق  أوضح السيد ساحلي في تجمع شعبي أن الحفاظ على المؤسسات  المنتخبة في البلاد وتعزيز شرعيتها ومشروعيتها ومصداقيتها يندرج ضمن "الأهداف  الاستراتيجية" التي يتبناها حزبه.

ولدى تطرقه إلى التنمية في مختلف جهات الوطن  أوضح أن من أولويات برنامج  تشكيلته تقليص الفوارق التنموية بين مختلف جهات الوطن وإعطاء الأولوية لمناطق  الجنوب والهضاب العليا  مضيفا أن الجزائر تملك "مقومات الإقلاع الاقتصادي التي  تتمثل أساسا في الاستقرار السياسي والأمني والمالي والموارد البشرية  والطبيعية".

وخلص السيد ساحلي في تدخله إلى إبراز أهمية "تعزيز الوحدة الوطنية ونبذ  التفرقة بين المواطنين التي تحاول تيارات وأطراف مختلفة زرعها في اوساط  المجتمع".

أما رئيس تحالف حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري فقد دعا من قالمة إلى  "إنشاء مجلس تشاوري لفئة الشباب لتدبير شؤونهم الرياضية يكون على مستوى  البلديات وحتى على الصعيدين الولائي والوطني من خلال مجلس أعلى للشباب كفضاء  لهذه الفئة الهامة لأخذ قراراتها بنفسها".

كما دعا مقري إلى "تشجيع المدارس التكوينية في الرياضة وضمان عدم تعارضها مع  المسار التربوي والدراسي للشباب"  مقترحا إنشاء جائزة تحمل اسم الإبداع  الشبابي تمنح للمتفوقين الذين يتم انتقاؤهم من خلال تخصيص موسم أو شهر في كل  سنة لاكتشاف المواهب التي يجب أن تحظى بالرعاية والمرافقة.

وفي نفس السياق  شدد ذات المسؤول على توسيع مجالات الاهتمام بالرياضة بالنسبة  للفئات الشبانية لتشمل كل الاختصاصات مع عدم التركيز على كرة القدم فقط.

ومن ولاية سعيدة  اعتبر رئيس حزب الفجر الجديد الطاهر بن بعيبش التشريعيات  القادمة "بداية عهد جديد للدولة الجزائرية"  مبرزا أن الوضعية "الصعبة" التي  تمر بها البلاد تستدعي تجنيد جميع المواطنين من رجال ونساء للالتفاف حولها.

وأضاف السيد بن بعيبش بأن الوضع الاجتماعي والاقتصادي "ليس في المستوى الذي  كنا نطمح إليه ولا يعكس الصورة أو الطموحات أو الخطب التي سمعناها بالنسبة  للواقع" .

وأعتبر أن البرلمان الذي سينتخب خلال التشريعيات القادمة من طرف الشعب سيكون  "الضمان الأساسي لاستقرار البلاد" لأنه هو الذي "يصلح قوانين ويسقط أخرى  ويناقش برنامج الحكومة ويشكل لجان التحري لأي مشكل في البلاد".    من جانبه  أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي من ولاية باتنة على  أهمية التوجه يوم الاقتراع بكثافة  حاثا في نفس الوقت على استغلال هذه الفرصة  من أجل إيجاد "الحلول اللازمة للمشاكل التي تعرفها البلاد".

وأضاف المتحدث في تجمع شعبي أن "مقاطعة الانتخابات لن تخدم الجزائريين وإنما  ستزيد في تأزم الوضع الذي تمر به البلاد"  محذرا من تداعيات الامتناع عن  التصويت وترك  الساحة فارغة أمام من وصفهم ب"الانتهازيين".

وخلص السيد تواتي في تدخله إلى التذكير بمبادئ حزبه الذي يؤمن --كما قال--  بأن الانتخاب والتغيير عن طريق الصندوق "سلوك حضاري".

وفي ذات السياق  أوضحت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون من الشلف أن  حزبها  "لن يسمح بالمساس بالوحدة الوطنية"  مشيرة إلى أن رهان حزبها في الفترة  المقبلة  يتمثل في "ديمومة السلم والسيادة الوطنية من خلال الدفاع عن الحقوق  الديمقراطية والاجتماعية والسياسية".

كما رافعت من أجل منظومة ضريبية عادلة وفرض ضريبة على الثروة ومصادرة  الممتلكات والثروات غير الشرعية وتجريم التهرب الجبائي".

وطالبت السيدة حنون مترشحي حزبها إلى "التقرب من المواطنين  خاصة الشباب  منهم  وإقناعهم بضرورة الاقتراع دون ممارسة أي نوع من الضغوط عليهم".

أحزاب سياسية تدعو إلى إعطاء الكلمة للشعب وترقية مكانة الشباب
  أدرج يـوم : الإثنين, 17 نيسان/أبريل 2017 20:45     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 90 مرة   شارك